الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2009

النظام الأمريكي المتحرك شابارال




النظام الأمريكي المتحرك "شابارال" من أنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى التي دخلت الخدمة عام 1986 لمواجهة الطائرات التي تطير على ارتفاعات منخفضة، والتي تزيد سرعتها على سرعة الصوت، وكذلك للتعامل مع الطائرات العمودية.


ومدى الصاروخ يتراوح بين 2 ـ 9 كيلو مترات، ويعمل على ارتفاعات 150 ـ 1500 متر، ويحمل النظام على مركبتين، وتحمل مركبة الإطلاق ثمانية صواريخ يتم إطلاقها من الثبات فقط. ويزن الصاروخ 85 كيلو جراماً، وطوله 290 سم، وقطره 13 سم، وأقصى سرعة له 950 متر- ثانية.


وتستطيع قاعدة الإطلاق أن تدور حوله نفسها دورة كاملة، وهي مزودة بأربعة أنابيب إطلاق. وقد أنتج الجيل الأول من "شابارال" على شاسيه معد للدبابة (M-48)، وكان عبارة عن أربعة صواريخ "سايدويندر" طراز (AIM-9).


ومنذ عام 1978 أصبحت هذه الصواريخ أكثر تطورا حيث زودت ببواحث حديثة، وزاد مداها حتى 9 كيلومترات ، واستخدمت الطابة الرادارية الاقترابية مع رأس مدمر أفضل، وزودت الأجيال الحديثة بمحرك عديم الدخان مع عناصر حساسة للرؤية الأمامية بالأشعة تحت الحمراء لزيادة مجال الكشف.


وكذلك أضيفت إمكانية التتبع الآلي لتحسين الأداء أثناء الليل، وفي الأحوال الجوية السيئة. واستخدمت أجهزة قياس المسافة بالليزر، التي يصل مداها حتى 6 كيلو مترات، وأنظمة التعارف طراز (MIKX 11)،


وأحدث طرازات هذا النظام هو الصاروخ (MIM-72G) الذي يستطيع التمييز بين الأهداف الحقيقية والخداعية.





0 التعليقات:

إرسال تعليق

برامج يجب توفرها على جهازك لاستعراض محتويات الموقع جيدا

حمل برنامج الفايرفوكسحمل قاريء ملفات pdfحمل برنامج winzipحمل برنامج winrarحمل مشغل الفلاش