الخميس، 10 سبتمبر، 2009

إطلاق أنظمة استشعارية من الجو





إن معرفة الأهداف الأرضية والاشتباك مع الأهداف الأرضية المتحركة في مسرح العمليات يظل من أكبر التحديات الصعبة، فحتى مع استخدام الطائرات المسيرة بدون طيار المتطورة واستخدام طائرات الاستطلاع التي يقودها طيارون والاستشعار المتقدم باستخدام الأقمار الصناعية في استطلاع وتعقب المعدات الأرضية المتحركة مثل الدبابات وقاذفات الصواريخ سطح- جو حتى مع استخدام هذه الوسائل المتقدمة فإن هناك حاجة إلي زرع عيون مراقبة داخل الأراضي المعادية تقوم بعملية المراقبة المستمرة على المواقع المعادية، وهذا دعا سلاح الجو الأمريكي أن يبدأ في تطوير برنامج المستشعرات الأرضية المتقدمة التي تعمل عن بعد Advanced Remote Ground Unattended Sensors - ARGUS .

هذه المستشعرات تعمل آلياً بمجرد إلقائها من الجو في أماكن قريبة من العدو لرصد تحركاته أو يتم نشرها على الطرق الرئيسية أو قريباً من المواقع الحساسة ثم تقوم هذه المستشعرات بإرسال المعلومات التي تقوم برصدها إلى مراكز العمليات الجوية في نفس الوقت مما يمكن القوات الجوية من القيام بالهجمات الجوية على المواقع المعادية في أقصر وقت ممكن.

ويمكن نشر هذه المستشعرات بواسطة الجنود على الأرض بالإضافة إلى نشرها بواسطة الطائرات. وبصفة مبدئية سيتم دمج هذه المستشعرات مع طائرات سلاح الجو الأمريكي من طراز (ف 16) و (ف 15) و(A-10) ثم بعد ذلك يتم نشرها واستخدامها بواسطة الطائرات المسيرة بدون طيار.






0 التعليقات:

إرسال تعليق

برامج يجب توفرها على جهازك لاستعراض محتويات الموقع جيدا

حمل برنامج الفايرفوكسحمل قاريء ملفات pdfحمل برنامج winzipحمل برنامج winrarحمل مشغل الفلاش