الخميس، 10 سبتمبر، 2009

كشف النقاب عن طائرات الهجوم المستقبلية




كشفت شركة لوكهيد مارتن عن تصميمات الطائرات الهجومية المستقبلية الأسرع من الصوت التي تقوم باختراق الأجواء المحصنة في المراحل الأولى من المعركة وتقوم بإلقاء الذخائر والأسلحة الموجهة في الوقت الحرج على الأهداف عالية القيمة. وتقوم الشركة بالدراسات التي يقودها معمل الأبحاث بسلاح الجو الأمريكي لاختيار أفضل التصميمات لطائرة المستقبل الهجومية بعيدة المدى.

وبالرغم من أن القوات الجوية الأمريكية تتوقع استخدام الطائرات القاذفة الاستراتيجية بعيدة المدى الموجودة لديها في الخدمة حالياً مثل طائرات B-1B و B-2A و B-52H حتى عام 2040م. إلا أنها توظف التقنية بالدرجة الأولى لتطوير الجيل القادم ولبدء برنامج التطوير حوالي عام 2012م لتدخل الأجيال التالية الخدمة الفعلية في بداية عام 2020م.

وطائرة لوكهيد مارتن المستقبلية ستكون سرعتها ما بين 2 ماك (ضعف سرعة الصوت) و4 ماك وذات أجنحة منسحبة إلى الخلف ومحرك ضخم وسوف يتكون الطاقم من الطيار ومشغل لأنظمة التسليح والحمولة المتوقعة ما بين 6802 كج و18140 كج. والمدى القتالي المتوقع 4827 كيلومتراً بدون إعادة التزود بالوقود في الجو.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

برامج يجب توفرها على جهازك لاستعراض محتويات الموقع جيدا

حمل برنامج الفايرفوكسحمل قاريء ملفات pdfحمل برنامج winzipحمل برنامج winrarحمل مشغل الفلاش